تسريبات “المحكمة الدولية” : قرار اتهامي يتضمن أسماء جديدة

فجأة دبت الحيوية في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان. لبنان يدفع حصته في تمويل موازنتها. تحديد أواخر آذار 2013 موعدا لبدء المحاكمات. المدعي العام نورمان فاريل في بيروت برفقة المحقق الدولي محمد علي اللجمي.

واذا كان التمويل يحمل في طياته «مسايرة» من الأكثرية لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي ومن الأخير لما تسمى «التزامات لبنان الدولية»، فإن الإعلان عن موعد بدء المحاكمة في أواخر آذار المقبل، يطرح السؤال التالي: هل هي مصادفة ان يتحدد موعد بدء محاكمة كوادر «حزب الله» غيابيا في عزّ موسم الانتخابات النيابية في لبنان، وهل الغاية من هذه المحاكمة باتت انتخابية بحتة، وهل تم تحديد هذا الموعد لمنح «قوى 14 آذار» فرصة استثمار المحكمة في صناديق الاقتراع بما يؤمن لها أكثرية مريحة تعيدها الى الحكم مجددا؟

ولا تبدو الزيارة المفاجئة للمدعي العام للمحكمة الى لبنان معزولة عن تحديد موعد بدء المحاكمة بل هي تندرج، ضمن مسار تمهيدي للمحاكمة الغيابية، وليس مستبعدا أبدا ان يتبع نورمان فاريل زيارته للبنان، بوضع «حزب الله» مجددا في قفص الاتهام (قرار اتهامي جديد) وأن تنسب اليه جرائم جديدة.
وتلخص مصادر متابعة لملف المحكمة مندرجات الاتهام الجديد بالآتي:

اولا، عندما تسلـّم نورمان فاريل مهماته من دانيال بيلمار، سارع الى استرداد كل ما يتصل بالقضية، بما فيها القرار الاتهامي وأخضعه للدرس الى جانب الملفات الأخرى المتصلة بجريمة اغتيال جورج حاوي ومحاولة اغتيال كل من مروان حمادة والياس المر.

ثانيا، في شباط 2012 سعى نورمان فاريل الى تعديل القرار الاتهامي الصادر عن بيلمار، ليس لناحية أسماء المتهمين الواردة في متن القرار (سليم عياش، مصطفى بدر الدين، حسين عنيسي وأسد صبرا) أو تصحيح بعض مندرجاته، بل لجهة توسيعه لإضافة آخرين الى قفص الاتهام، وذلك بإضافة تهمة «جمعيات الأشرار» الى قرار الاتهام، وهي جريمة ينص عليها قانون العقوبات اللبناني، إلا أن قاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين رد الطلب في آذار الماضي وأبقى الحال على ما هو عليه.

ثالثا، تردد منذ شهرين «ان فاريل انتهى من مراجعة القرار الاتهامي الصادر عن سلفه بيلمار وسيصدر في الفترة الممتدة من الآن.. وحتى أواسط الصيف المقبل وربما في تموز أو آب، قرار يؤكد فيه على مضمون قرار بيلمار».

رابعا، تردد أن بيلمار قدم للمدعي العام الجديد معطيات جديدة في قضايا حاوي وحمادة والمر، اثر مراجعة مكنته من تكوين قناعة ما سيترجمها في قرار اتهامي ثان يصدر في أواخر هذا الصيف على الأرجح، ينسب فيه الى بعض أفراد «حزب الله» الواردة أسماؤهم في قرار بيلمار، اغتيال حاوي ومحاولتي اغتيال المر، بالاضافة الى إيراد أسماء جديدة من «حزب الله» ويقدم أصحابها كمتورطين مباشرين في هذه القضية.

خامسا، أشارت تسريبات قبل شهرين، الى بدء المحاكمة الغيابية للمتهمين باغتيال الحريري خلال الفصل الاول من العام 2013. وهذا ما تأكد مع تحديد الموعد في الخامس والعشرين من آذار. تلك التسريبات أشارت إلى أن المحكمة قد حضّرت ما يمكن وصفه بـ«المقدمة الشديدة التفصيل والإتقان من حيث الصور والوقائع»، والتي يصفها قيادي كبير في «14 آذار» بـ«الافتتاح المبكل» للمحكمة حيث سيكون «حزب الله» محرجا جدا «وسيدفع أثمانا كبيرة، ولن يستطيع أن يدافع عن نفسه».

سادسا، إعادة التصويب على «حزب الله» خارجيا من زاوية اتهامه بعمليتي قبرص وبلغاريا أو اتهامه بتدريب الحوثيين في اليمن أو بتدريب المعارضة البحرينية على السلاح وكذلك رمي اسمه في أحداث سوريا والمنطقة الشرقية في السعودية وبعمليات اتجار بالمخدرات وتبيض أموال في الأميركيتين وصولا الى توسل الرئيس الأميركي باراك أوباما الى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ألا يطلق سراح اللبناني علي الدقدوق قبل موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية.

سابعا، توجيه أصابع الاتهام الى «حزب الله» في محاولتي اغتيال سمير جعجع وبطرس حرب وتسريب جهاز أمني رسمي معلومات الى قيادات اخرى تتهم «حزب الله» أيضا بالتحضير لاغتيالها!

واذا كان «حزب الله» قد رد الاتهامات في قضية حرب تجنبا لفخ الفتنة الداخلية، فإنه قرر إدارة الأذن الصماء للمحكمة انسجاما مع موقفه المبدئي باعتبارها «محكمة أميركية اسرائيلية هدفها ضرب المقاومة»، وبالتالي «هي محكمة باطلة وتشكيلها باطل واتهاماتها باطلة وأحكامها باطلة، وما يبنى على باطل فهو باطل».

الكاتب: نبيل هيثم | المصدر: السفير | التاريخ: 7/26/2012
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: