رسالة إنسانية من المحامي حسن برو إلى فخامة الرئيس مسعود البارزاني

 

.

إلى فخامة الرئيس العراقي جلال الطالباني …

إلى الأحزاب الكوردستانية  وسكرتيريها ….

إلى أخوتنا الكورد في كردستان العراق  المحترمين  ……

لا يخفى عليكم ما يمر به الشعب السوري عموماً ،من مآسي  من جراء إختيار النظام الحل الأمني والعسكري  ضد رغبة الشعب السوري  في الانعتاق من الظلم والاستبداد ، هذا الخيار الذي اعتمده النظام ليصل عدد الشهداء لما يقارب 20 ألف مواطن سوري  والمهجرين لخارج سوريا مايقارب نصف مليون لاجئ ،بالاضافة إلى الهجرة  الداخلية من وإلى المدن الأخرى   مايقارب  مليوني لاجئء ،والمنطقة الكوردية غير مستثنية  من هذه الهجرة ، فقدعاد أبناء المدن الكوردية إلى أحضانها  هرباً من قصف  قوات النظام  لمناطق  التي كان يسكنها الكورد ( ركن الدين – سبينة –  حجر الأسود …….وحي  شيخ مقصود والأشرفية) ولكنهم الآن بدون مأوى أو مساكن  أو حتى عمل   بعد أن كانوا قد هاجرو ا إلى أحياء  المحيطة بدمشق وحلب  طلباً للعمل  ،وقد قام النظام بعد 12آذار 2004 على تهميش وحرمان المنطقة الكوردية  من التمنية  والعمل و القضاء على الزراعة  والأعمال المتفرعة منها ،وقد لجأ الكثير من أبناء المحافظات  إلى المناطق الكوردية   ….أي ان المنطقة الكوردية تعيش حالة   فقر وبطالة وعوز ……

 الأخوة المحترمون ………

بالرغم من أن الشعب الكردي في سوريا  كان يعيش في فترة التسعينات  في ظل  نظام  قمعي استبدادي ..و أثناء الهجرة المليونية  لأخوتنا  في كردستان العراق إلى تركية أثناء انتفاضته  ضد  صدام حسين وطغمته الفاشية  فقد  وقف أخوتكم الكورد في سوريا إلى جانبكم وأتذكر بعض الكورديات كنَّ  يخبزن ليل نهار ليصلكم الخبز  إلى الجهة الأخرى من نهر دجلة ، وأتذكر أيضاً بان بعض ربات الأسر الكوردية  في سوريا تقاسمن  المؤن مناصفة ً مع أخوتهم في كوردستان العراق  ،وهذه ليست بمنة  بقدر ماهي  تقاسم لقمة العيش  بين الأخوة  وتضامن وتكافل  في الشدائد والمصائب …

فخامة الرئيسين    جلال الطالباني  ومسعود البارزاني   والأخوة  في كوردستان العراق

لا نريدكم  أن تستقبلوا  سكرتيري الأحزاب  الكوردية عندكم  وتمنحوهم الهبات والأرزاق  والاقامة في فنادق خمس نجوم .

نريدكم ان  تخطو خطوة جدية بحملة تبرعات  لمساندة الشعب الكوردي  في سوريا الذي  يعاني  من  (الفقر والهجرة والظلم )  تبدأ من جيوبكم  وتنتهي  بمصروف أطفالكم  ليوم واحد هذه الحملة  أسوة ً  بحملة خادم الحرمين الشريفين  ،وأنا على ثقة بأنه لن حملته  الخيرة لن  تصيب أو تصل  لشعبنا الكوردي   ان شعبنا سيكون مستثنياً منها

لذلك أهيب  بروحكم الكوردية لمساعدة. ومساندة أخوتكم  في سوريا .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: