احداث المالكية … بين أستهجان العرب لطريقة السيطرة عليها ومحاولات الاكراد لتدعيم السلم الاهلي في المنطقة

عنكاوا كوم ـ سوريا ـ خاص

في سياق تسارع الاحداث في سوريا، سيطر مسلحون اكراد تابعون لحزب الاتحاد الديمقراطي الـ PYD وما يسمى ” لجان حماية الشعب”، السبت الماضي، على مدينة المالكية(ديريك) في اقصى الشمال الشرقي على الحدود التركية، وبسطوا السيطرة على مرافق الدولة من دون أي أشتباكات باستثناء اشتباكات مع عناصر من مفرزة الأمن العسكري التي رفضت الخروج من المدينة.

وحسب مصادر موقع “عنكاوا كوم” في مدينة المالكية (ديريك) لا زالت سيطرة المسلحين الاكراد محكمة على المدينة، بالإضافة الى وجود أعلام للحزب المذكور مرفوعة فوق معظم الدوائر الرسمية، مع وجود حركة شبه طبيعية في المدينة.

وعن طريقة استيلاء مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي لمدينة المالكية، قال الناشط السياسي زهير البوش للموقع انه ” لا بد أن أعود الى الوراء قليلا، فقد سالت مرة قيادي فى الــــPYD انتم بسياساتكم وممارسلتكم الغير مقبولة تظهرون كانكم عملاء للنظام فكان الرد منه، باننا لسنا عملاء بل يوجد بيننا وبين النظام توافقات من هنا يجب ان نفهم كيف تم احتلال ديريك وكذلك عفرين اذا تم احتلال هذه المدن بتوافقات مع السلطة بدليل لم تجرى اى مقاومة من قبل النظام”.

واستهجن البوش ” اطلاق الشعارات المتطرفة لا تخدم ولا تصب فى وحدة التراب الوطني”.

وبدوره أوضح عضو المجلس الوطني الكردي في سوريا فيصل يوسف للموقع بأن ” احداث الجزيرة الاخيرة يملي على المعنيين من شخصيات سياسية واجتماعية وثقافية واحزاب من مختلف الطيف في المحافظة ضرورة التلاقي باقصى سرعة ووضع برنامج عملي لخدمة المواطنين والمحافظة على السلم الاهلي وتبادل المعلومات والتصورات حول الوضع العام في البلاد”.

واوضح ان ” المجلس الوطني الكردي وهو إئتلاف لعدد من الأحزاب الكردية وعدد من المستقلين، قرر العمل على تشكيل الهيئة الوطنية للسلم الاهلي بالاشتراك مع باقي مكونات الجزيرة السورية من عرب وكلدان آشوريون سريان وأرمن وغيرهم وذلك لاتخاذ الخطوات العاجلة للحفاظ على السلم الاهلي في الجزيرة”.

وعند سؤالنا عن السبل التي تجنب الجزيرة السورية خطر الاحتقانات الطائفية والعرقية، شدد الناشط السياسي زهير البوش على ضرورة ” العودة الى صوت العقل لاننا جميعا محكومين بالعيش المشترك”.

اضاف ” اذا كانت سوريا عزيزة علينا جميعا، فالواجب يحتم علينا ان نتمسك بوحدتنا الوطنية بعيداعن الشعارات المتطرفة والانزلاق الى مواقع ليست بمصلحة سوريا ارضا وشعبا”.

وفي السياق ذاته، أكد عضو المجلس الوطني الكردي في سوريا فيصل يوسف على ضرورة أن ” يكون اهل الجزيرة يدا واحدة في هذه المرحلة الدقيقة، فأية اساءة لمكون هو اساءة للجميع”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: