من يقبض على دمشق!!!…

مجلة السياسي التابعة “للمصري اليوم”

خلية ادارة الازمة السورية كانت أقوى خلايا الازمات في الدول التي شهدت ربيعا عربيا، فقد استطاعت هذه الخلية الحفاظ على امن العاصمة دمشق لمدة جاوزت فيها العام وستة اشهر. ولكن حي الروضة الفاخر يوم الاربعاء 18/07/2012 اهتز مبينا عن ثغرة أمنية عميقة في جسم النظام الامني، فأقوى مؤسسة أمنية في سوريا تم تفجيرها بعمل استخبارتي رفيع الاداء اودى بحياة كل من وزير الدفاع “داوؤد راجحة”، ونائبه “آصف شوكت: صهر الرئيس السوري”، وحسن تركماني “مدير خلية الازمة”، بالاضافة لاصابات قوية لعدد من القيادات الرفيعة في المؤسسة الامنية من ابرزها وزير الداخلية “محمد الشعار” و”هشام اختيار” رئيس مكتب الامن القومي، وحتى اليوم لم يعرف ان كان في الاجتماع ماهر الاسد أخ الرئيس “الشخصية الاولى عسكريا في سوريا”، أو حافظ مخلوف “الضابط الرفيع في جهاز أمن الدولة، ابن خال الرئيس السوري”.

الجهة التي نفذت العملية:

تبنت العملية عدة كتائب في الان ذاته من ابرزها “كتائب الصحابة”، وكتيبة “لواء الاسلام”، كما اعلن العقيد حمود التابع للجيش الحر مسؤوليتهم عن العملية… مجمل هذه التصريحات تبين عن حقائق واضحة وهي:

1- يوجد عدة كتائب مسلحة في دمشق ولا تنسيق معلوماتي جامع بينها.

2- كل الكتائب المسلحة تتسابق على الاعلان عن تنفيذا هذه العملية لهدف اشعار المواطنين بالفخر بعملها.

3- الجامع بين كل الكتائب هو الفرح والمفاجئة بالعملية.

النقاط الثلاث الماضية تبين لنا، وجود طرف ثالث ربما قد نفذ هذه العملية، لكن من هو؟ وماهي مصالحه!!…

من هذه الاسئلة نجد السيناريوهات التالية:

1– سيناريو الجيش السوري الالكتروني:

ما أن تمت العملية بدقائق، حتى جاء الخبر من قبل “شبكة دمشق الاخبارية” التي يديرها “عمار اسماعيل” المقرب من السلطة، والذي خص عمله الرئيس السوري بشكر في خطابه الثالث بعد اندلاع الازمة. وتضمن الخبر المعلومات التالية: (تم التفجير من قبل مرافق “محمد سعيد بخيتان” الذي اعتمد فيه على حزام ناسف). ولكن اللافت بعد نشر اسماعيل هذا الخبر، متابعته بخبر آخر مفاده “تم توقيف شبكات الاخبار التابعة للجيش الالكتروني السوري لاسباب من الصعب ان نصرح بها…”

وكأن السلطة السياسية في دمشق وجدت اسماعيل مغالي في تصريحاته الصحفية أو خاطئ أو غير دقيق، فسوريا في النهاية بلد شحيحة المعلومات الأمنية وأي معلومة مسربة يجب أن تكون منتقاة من غرف الادارة الامنية العليا.

2- سيناريو تنفيذ الموساد لهذه العملية:  

لم تتبنى أي جهة استخبارتية الحدث، ولكن اللافت هو اقرار أحد الشخصيات الأمنية الرفيعة في الامن القومي الاسرائيلي، مسؤولية اسرائيل عن اغتيال عماد مغنية، هذا الاغتيال الذي لطالما تجاهلته الادارة الاسرائيلية، لا بل نفته في اكثر من مرة. إن تزامن هذا الاعلان مع يوم تفجير دمشق، يشعر المتابع للحدث في سوريا بنوع من التشابه فهل إسرائيل نفذت من جديد عملية نوعية استخباراتية ضمن الاراضي السورية!!!…

ان احتمال تنفيذ الموساد لهذه العملية أمر وارد، ولكن أدبيات الموساد الاستخبارتية تستدعي التكتم على الامر لفترة طويلة نسبيا، ومجرد تصريحهم هذا يجعلهم في دائرة الشبهه، وهنا نحن امام الاحتمالين التاليين:

1- الموساد سعيد بانجازه النوعي، ولكنه لا يريد الاعلان جهارا بالامر، كي لا يكون طرفا في معركة المعارضة المسلحة مع النظام.

2- الموساد يلمح لامكانية تنفيذه هذا العمل، كي يشعر المحور “الايراني-حزب الله-سوريا” انه جزء من المعركة، سواء نفذها أو لم يكن طرفا فيها.

3- جهات داخلية ضمن المؤسسة العسكرية:

انشقاق الضابط الرفيع مناف طلاس وسفره لفرنسا، أشعر البعض أن جهات استخبارتية غربية “فرنسية، او بريطانية” هي جهات نافذه في صياغة القرار السوري، فطلاس وجه رسالة بضرورة انشقاق ضباط الجيش السوري، وما ان نشرها على صفحات الانترنيت حتى بدأت عملية “بركان دمشق، زلزال سوريا”… طبعا هذا الامر قد يشعر البعض أن عناصر سورية مرتبطة بطلاس هي من نفذت هذه العملية باحتضان من جهات استخبارتية غربية… ولكن ما من تأكيد على هذا التصور.

4- سيناريو تصفيات داخلية:

 يطرح هذا السيناريو امكانية تصفيه النظام لبعض شخصيات الحرس القديم فيه، لهدف بناء قرار أمني جديد قادر على مواكبة المرحلة الجديدة بتوازناتها الدولية. طبعا هذا الاحتمال ضعيف جدا، فلا يعقل أن يقدم النظام على تصفيه بعض رموزه قبل اجتماع مجلس الامن بيوم واحد، فيظهر أمام المجتمع الدولي ضعيفا جريحا.

المشهد العام لتفجير مقر الامن القومي هو ضبابي، والكل يلمح لامكانية أن يكون طرفا فيه، وهذا يبين لنا أن ثوار الداخل ربما ليسوا طرفا رئيسيا بالحدث أو ليسوا عالمين بتدابيره، ولكنهم في الان ذاته جزء لا يتجزء من المشهد العام لحدث هام اسمه “بركان دمشق، زلزال سوريا”…لا يهم من نفذ العملية، فالعمل تمّ، وعلى المتابع استخلاص تصورا حول مستقبل انهيار خلية الازمة السورية، وهذا يمكن تلخيصه بالتصورات التالية:

1- النظام قد يغالي بقبضته الامنية والعسكرية، وقد ينجم عن ذلك مزيد من الحالة الهستيرية الدموية في الشارع السوري، وقد ينشأ عن ذلك الكثير من الاخطاء والاندفاعات الغير حكيمة، مما يفاقم من الازمة السورية.

2- الروس والصينيين رغم استخدامهم لحق الفيتو، فانهم باتوا مدركين أن فصول المعركة باتت تنتهج شكلا آخرا بعيدا عن الدبلوماسية.

3- حدث البارحة اعطى دعما معنويا للجناح المسلح من المعارضة، وهذا قد يزيد من عملياته في شهر رمضان المبارك.

4- قد نرى انشقاقات عسكرية من الشخصيات المقربة من القيادات التي تمت تصفيتهم بتفجير 18/7/2012، فالكثير من الضباط ربما يفقدون شعور الامان.

5- الاصابات التي المت بالقيادات العسكرية والامنية ستؤخر عملهم في ادارة الازمة السورية لعدد من الايام، مما يجعل الازمة السورية بدون رأس هرم اداري قادر على الالمام بكل المفاصل.

6- التعيين السريع لمنصب وزير الدفاع “العماد فهد الجاسم الفريج”، يقدم مؤشرا ان السلطة السورية تدرك الدور المحوري للجيش السوري في حماية السلطة، ولا ترغب اطلاقا التهاون فيه، خاصة وان المجتمع الدولي يراقبها بتمعن، ولكن الفريج قد يضطر لتكثيف ثقافة الضرب بيد من حديد ليثبت أنه بديل مناسب.

7-اعلان سماحة السيد نصر الله  “ان الصورايخ التي استخدمها في حرب تموز هي من صناعة سورية”، هو خرق للاعراف الامنية والاستخبارتية، ولكنه اضطر للتصريح بهذا الامر عله يقدم دعما للشارع السوري الموالي المذهول بالخرق الامني الفاضح في اهم مؤسسة امنية سورية، وهو ايضا رسالة للإسرائيليين إلى تلازم الخط الدفاعي بين “حزب الله- وسوريا” في مواجهتهم.

سوريا تعيش تجربتها الخاصة البعيدة كل البعد عن تجربتي “اليمن، وليبيا” العسكريتين في الربيع العربي، وفصول هذه التجربة ربما تمتد شهورا، لحين حسم القرار الدولي بعد تحديد الطرف الفائز في الانتخابات الاميريكية، ولكن قد تحدث مفاجئات تجعل المجتمع الدولي مذهولا، وقد تحل الازمة السورية محليا بدون أي تدخل خارجي، ولكن الواضح تماما أن الحل سيكون عسكريا وليس سياسيا تفاوضيا، فالمعارك اليوم في سوريا وفي دمشق تحديدا هي معارك كسر العظم…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: